وما قدروا الله حق قدره


مجلس الإسلام والحياة يهتم هذا القسم بجميع مايتعلق بديننا الحنيف

إضافة رد
قديم 10-05-2009, 04:50 PM
  #1
عوض مهدي آل سعد القحطاني
عضو متميز
 الصورة الرمزية عوض مهدي آل سعد القحطاني
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 919
عوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond repute
Impp وما قدروا الله حق قدره

((باب ما جاء في قوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ))

باب ما جاء في قوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ .

عن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: جاء حَبر من الأحبار إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال:يا محمد، إنا نجد أن الله يجعل السماوات على إصبع، والأرضين على إصبع، والشجر على إصبع، والماء على إصبع، والثرى على إصبع، وسائر الخلق على إصبع، فيقول: أنا الملك.

فضحك النبي -صلى الله عليه وسلم- حتى بدت نواجذه تصديقا لقول الحبر، ثم قرأ: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

وفي رواية لمسلم: والجبال والشجر على إصبع، ثم يهزهن فيقول: أنا الملك، أنا الله وفي رواية للبخاري: يجعل السماوات على إصبع، والماء والثرى على إصبع، وسائر الخلق على إصبع .

ولمسلم عن ابن عمر مرفوعا: يطوي الله السماوات يوم القيامة، ثم يأخذهن بيده اليمنى، ثم يقول: أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟ ثم يطوي الأرضين السبع، ثم يأخذهن بشماله، ثم يقول: أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟ .

وروي عن ابن عباس قال: ما السماوات السبع والأرضون السبع في كف الرحمن إلا كخردلة في يد أحدكم.

وقال ابن جرير: حدثني يونس قال: أخبرنا ابن وهب قال: قال ابن زيد: حدثني أبي قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ما السماوات السبع في الكرسي إلا كدراهم سبعة ألقيت في ترس .

وقال: قال أبو ذر -رضي الله عنه-: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت بين ظهري فلاة من الأرض .

وعن ابن مسعود قال: بين السماء الدنيا والتي تليها خمسمائة عام، وبين كل سماء وسماء خمسمائة عام، وبين السماء السابعة والكرسي خمسمائة عام، وبين الكرسي والماء خمسمائة عام، والعرش فوق الماء، والله فوق العرش، لا يخفى عليه شيء من أعمالكم. أخرجه ابن مهدي، عن حماد بن سلمة، عن عاصم، عن زر، عن عبد الله، ورواه بنحوه المسعودي، عن عاصم، عن أبي وائل، عن عبد الله، قاله الحافظ الذهبي -رحمه الله تعالى-، قال: وله طرق.

وعن العباس بن عبد المطلب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

هل تدرون كم بين السماء والأرض؟ قلنا: الله ورسوله أعلم. قال: بينهما مسيرة خمسمائة سنة، ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة، وكثف كل سماء مسيرة خمسمائة سنة، وبين السماء السابعة والعرش بحر بين أسفله وأعلاه كما بين السماء والأرض، والله -سبحانه وتعالى- فوق ذلك، وليس يخفى عليه شيء من أعمال بني آدم .

أخرجه أبو داود وغيره، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.


--------------------------------------------------------------------------------


سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم، هذا باب ما جاء في قول الله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ .

هذا الباب ختم به إمام هذه الدعوة -شيخ الإسلام والمسلمين- محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- تعالى كتاب التوحيد، وخَتْمه هذا الكتاب بهذا الباب ختم عظيم؛ لأن مَن علم حقيقة ما اشتمل عليه هذا الباب من وصف الله -جل وعلا- وعظمة الله -جل وعلا- فإنه لا يملك إلا أن يذل ذلا حقيقيا، ويخضع خضوعا عظيما للرب -جل جلاله-.

والصحيح والواقع من حال الخلق أنهم لم يوقروا الله -جل وعلا-، وما قدروا الله -جل وعلا- لا من جهة ذاته وقدرته وصفاته، ولا من جهة حكمته وبعثه لرسله، قال -جل وعلا-: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى بَشَرٍ مِنْ شَيْءٍ فهذا في الإنزال، في إنزال الكتاب، وفي إرسال الرسول.

وقال -جل وعلا- في بيان صفة ذاته قال: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ يعني ما عظموه حق تعظيمه، ولو عظموه حق تعظيمه لما عبدوا غيره، ولما أطاعوا غيره، ولعبدوه حق العبادة، ولذلوا له ذلا وخضوعا دائما، وأنابوا إليه بخشوع وخشية، ولكنهم ما قدروه حق قدره، يعني ما عظموه حق تعظيمه الذي يجب لقدره -جل وعلا-، وعِظم ذاته -سبحانه وتعالى- وصفاته.

ثم بين -جل وعلا- شيئا من صفة ذاته العظيمة الجليلة، فقال سبحانه: وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فإن عقل الإنسان لا يمكن أن يتحمل صفة الله -جل وعلا- على ما هو عليه، والله -جل وعلا- بين لك بعض صفاته، فقال سبحانه: وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ .

فإذا نظرت إلى هذه الأرض على عِظمها، وعلى غرور أهلها فيها، ونظرت إلى حجمها، وإلى سعتها، وإلى ما فيها، فهي قبضة الرحمن -جل وعلا-، يعني في داخل قبضة الرحمن -جل وعلا- يوم القيامة، كما وصف ذلك بقوله: وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ .

فنفهم من ذلك أن كف الرحمن -جل وعلا-، وأن يد الرحمن -جل وعلا- أعظم من هذا، وكذلك السماوات مطويات كطي السجل في كف الرحمن -جل وعلا-، كما قال سبحانه هنا: وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ وقال في آية سورة الأنبياء: يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ .

فهذه صفات الله -جل جلاله-، هذه صفاته، فإن الأرض التي يتعاظمها أهلها، والسماوات التي يتعاظمها من نظر فيها، هي صغيرة وآيلة في الصغر إلى أن تكون في كف الرحمن -جل وعلا-، والله -سبحانه وتعالى- أعظم من ذلك وأجلُّ، بل هو -سبحانه وتعالى- الواسع الحميد، الذي له الحمد كله، وله الثناء كله، ويبين لك ذلك، يبين لك عظمة الرب -جل وعلا- في ذاته، وعظمة الرب -جل وعلا- في صفاته، إذا تأملت هذه الأحاديث.

فإنك إذا نظرت إلى هذه الأرض، ونظرت سعة هذه الأرض، وغرور أهل الأرض بها، غرور أهل الأرض في الأرض بهذه الأرض وبسعتها، وبقواهم فيها، نظرت إلى أن الأرض بالنسبة إلى السماء أنها صغيرة، وأن بين الأرض وبين السماء الأولى مسيرة خمسمائة سنة في مسير الراكب السريع، وكذلك بين السماء الأولى والسماء الثانية مسيرة خمسمائة سنة، وهكذا حتى تنتهي السبع سماوات.

والأرض بالنسبة للسماوات صغيرة، ولهذا مثّل السماوات السبع النبي -عليه الصلاة والسلام- في الكرسي الذي هو فوق ذلك وهو أكبر بكثير من السماوات بقوله: إن السماوات السبع كدراهم سبعة ألقيت في ترس يعني هذه السماوات صغيرة جدا بالنسبة إلى الكرسي، بل كدراهم سبعة ألقيت في ترس، والترس مكتنفها متقوس عليها، فهي صغيرة فيه، وهو واسعها كما قال -جل وعلا- عن الكرسي: وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا .

فالأرض التي أنت فيها، وأنت فيها في نقطة صغيرة صغيرة، هي بالنسبة إلى السماء هذا وصفها، والأرض والسماوات بالنسبة للكرسي هذا وصفه، والكرسي أيضا فوقهما وفوق ذلك العرش -عرش الرحمن جل وعلا-، والكرسي بالنسبة إلى العرش كحلقة ألقيت في فلاة من الأرض، فهو متناهي الصغر بالنسبة إلى عرش الرحمن، الذي الرحمن -جل وعلا- مستو عليه، وهو فوقه -سبحانه وتعالى-.

فتلحظ أن هذه المخلوقات جميعا تتناهى في الصغر، وأنك على الأرض هذه التي تتعاظمها تتناهى في الصغر، فما بقي إلا أن تعلم أن الله -جل جلاله- المستوي على عرشه، الذي له علو الذات على خلقه، وله علو الصفات، علو القهر وعلو القدر، أنه -جل وعلا- هو العظيم، وهو الواسع، وهو الحميد، وأن الخلق ما قدروه حق قدره -جل وعلا- كما قال سبحانه: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ .

ما عظموه حق تعظيمه؛ لأنهم تعاظموا وتكبروا وتجبروا، ونظروا إلى أنفسهم أنهم كذا وكذا من الصفات، ولو تأملوا صفة الرب -جل وعلا-، وما يجب له من الجلال، وما هو عليه -سبحانه وتعالى- من صفات الذات، ومن صفات الفعل، وما هو في ذلك على الكمال الأعظم؛ فإنهم سيحتقرون أنفسهم، وسيعلمون أنه ما ثَمَّ ينجيهم ويشرفهم إلا أن يكونوا عبيدا له وحده دون ما سواه، فهل يعبد المخلوق المخلوق؟

الواجب أن يعبد المخلوق هذا الذي هو متصف بهذه الصفات العظيمة؛ فهو الحقيق بأن يذل له، وهو الحقيق بأن يطاع، وهو الحقيق بأن يُجَلَّ، وهو الحقيق بأن يُسأل، وهو الحقيق بأن يُبذل كل ما يملكه العبد في سبيل مرضاته -جل وعلا-، إذ هذا من قدره حق قدره، ومن تعظيمه حق تعظيمه.

فإذا تأمل العبد صفات الربوبية، وصفات الجلال، وصفات الجمال لله -جل وعلا-، وأن ذات الله -جل وعلا- عظيمة، وأنه -سبحانه وتعالى- مستو على عرشه، بائن من خلقة، على هذا العِظم؛ وجد أنه ما ثَم إلا أنه يتوجه إليه بالعبادة، وألا يعبد إلا هو، وأن من عبد المخلوق الحقير الوضيع فإنه قد نازع الله -جل وعلا- في ملكه، ونازع الله -جل وعلا- في إلاهيته، ولهذا يحق أن يكون من أهل النار المخلدين فيها، عذابا دائما؛ لأنه توجه إلى هذا المخلوق الضعيف، وترك الرب العلي القادر على كل شيء -سبحانه وتعالى-.

ثم إذا تأملت ذاك، تأملت ربك العزيز الحكيم، المتصف بصفات الجلال، وهو -جل وعلا- فوق عرشه يأمر وينهى في ملكوته الواسع، الذي الأرض كشِبْه لا شيء في داخل ذلك الملكوت، يفيض رحمته ويفيض نعيمه على من شاء، ويرسل عذابه على من شاء، وينعِّم من شاء، ويصرف البلاء عمن شاء.

وهو سبحانه ولي النعمة والفضل، فترى أفعال الله -جل وعلا- في السماوات، وترى عبودية الملائكة في السماوات، تراها متجهة إلى هذا الرب العظيم المستوي على عرشه كما قال -عليه الصلاة والسلام-: أطت السماء وحق لها أن تئط ما فيها موضع أربعة أصابع إلا وملك قائم وملك راكع أو ملك ساجد ؛ وهذا لأجل تعظيمهم لأمر الله.

فتنظر إلى نفوذ أمر الله في ملكوته الواسع، الذي ما نعلم منه إلا ما حولنا من هذه الأرض وما هو قريب منها، بل نعلم بعض ذلك، والله -جل وعلا- هو المتصرف.

ثم تنظر إلى أن الله -جل وعلا- هذا الجليل العظيم، المتصف بهذا الملك العظيم، أنه يتوجه إليك -أيها العبد الحقير الوضيع- فيأمرك بعبادته، وهي شرف لك -لو شعرت-، ويأمرك بتقواه، وهو شرف لك -لو شعرت-، ويأمرك بطاعته، وذاك شرف لك -لو شعرت-.

فإنه إذا علمت حق الله، وعلمت صفات الله، وما هو عليه من العلو المطلق في ذاته وفي صفاته -جل وعلا-، وفي نفوذ أمره في هذه السماوات السبع، التي هي في الكرسي كدراهم ألقيت في ترس، ثم ما فوق ذلك، والجنة والنار وما في ذلك؛ وجدت أنك لا تتمالك إلا أن تخضع له -جل وعلا- خضوعا اختياريا، وأن تذل له، وأن تتوجه إلى طاعته، وأن تتقرب إليه بما يحب.

وأنك إذا تلوت كلامه، تلوت كلام من يخاطبك به، ويأمر وينهى به، فيكون عندك حينئذ التوقير غير التوقير، ويكون التعظيم غير التعظيم.

ولهذا كان من أسباب رسوخ الإيمان في القلب وتعظيم الرب -جل وعلا- أن يتأمل العبد، ويتفكر في ملكوت السماوات والأرض، كما أمر الله -جل وعلا- بذلك حين قال: قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ .

وقال -جل وعلا-: أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ .

وقال أيضا -جل وعلا- في وصف الخلَّص من عباده: إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ إلى آخر دعواتهم، وهم يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون، ومع ذلك يسألون النجاة من النار، فهم في ذل وخضوع لما عرفوا من آثار توحيد الربوبية، ولما عرفوا من آثار توحيد الألوهية في القلب وفي النفس.

أسأل الله -جل وعلا- في ختام هذا الكتاب أن يجزي عنا مؤلفه الإمام الشيخ محمد بن عبد الوهاب خير الجزاء، أن يجزيه عن المسلمين خير الجزاء، وكل من ساهم في شرح هذا الكتاب بما أفهمنا من معانيه؛ فإنه والله لكتاب عظيم، اشتمل على ما به نجاة العباد -لو شعروا-، وقرب الإمام -رحمه الله- فيه من نصوص الكتاب والسنة، وأفهمنا دلائلها، بما نرجو معه النجاة بعفو الله -جل وعلا- وكرمه.

هذا، ووصيه أخيرة نختم بها هذا المجلس المبارك، وهذا الدرس المبارك الذي يعز عليَّ أن أفارق فيه هذه الأوجه وطلبة العلم:

أوصي بالعناية بهذا الكتاب عناية عظيمة من جهة حفظه، ومن جهة دراسته، ومن جهة تأمل مسائله، ومن جهة معرفة ما فيه؛ فإنه الحق الذي كان عليه الأنبياء والمرسلون، ومن تبعهم من صالح عباد الله.

هذا واعتنوا -رحمكم الله- بذلك أعظم العناية؛ فإن فيه خيركم -لو تعقلون-، ووالله إن الانصراف عنه لنذير سوء، وإن الإقبال عليه لنذير بشرى، ومؤذن بالخير والبشرى.

هذا، وأسأل الله أن ينفعني وإياكم بما سمعنا، وأن يغفر لنا ذللنا وخطلنا، وأن يعفوا عنا ما أخطأنا فيه، وأن يجعلنا من المعفو عنهم.

ونسأل الله التسامح، وأن يجعلنا من المحققين لتوحيده، وإنه لا حول لنا ولا قوة إلا به، اللهم فكن لنا يا كريم. اللهم فكن لنا يا كريم، اللهم فكن لنا يا كريم.

هذا واستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد
عوض مهدي آل سعد القحطاني غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 06:23 PM
  #2
أبو وليد الجروي
مشرف
مجلس برامج الكمبيوتر و الانترنت
 الصورة الرمزية أبو وليد الجروي
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: الرياض
المشاركات: 3,039
أبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond reputeأبو وليد الجروي has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاكـ الله خير على ماقدمته وجعله الله في موازين اعمالكـ والله لايحرمكـ الاجر والمثوبه
__________________


أبو وليد الجروي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 11-05-2009, 06:34 PM
  #3
مشاري بن نملان الحبابي
مشرف
آخبار ومناسبات قحطان
والديار وقصص وسوالف من الماضي
 الصورة الرمزية مشاري بن نملان الحبابي
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 15,960
مشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond reputeمشاري بن نملان الحبابي has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خير يا السعدي ..
مشاري بن نملان الحبابي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-05-2009, 09:51 AM
  #4
القنا
عضو نشيط
 الصورة الرمزية القنا
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: فيها والله يسقيها
المشاركات: 225
القنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to beholdالقنا is a splendid one to behold
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خير على الموضوع المميز

وبدايات مميزة يا ابو مهدي

وتستاهل السمعة
__________________
لا يزال لسانك رطبا بذكر الله
القنا غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 13-05-2009, 10:06 PM
  #5
المناضل السليماني
مشرف
المجلس الاسلامي
 الصورة الرمزية المناضل السليماني
تاريخ التسجيل: Oct 2006
المشاركات: 3,909
المناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond reputeالمناضل السليماني has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خيرا وبارك فيك
__________________

المناضل السليماني غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2009, 09:38 AM
  #6
ابومحمدالقحطاني
مشرف سابق
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 525
ابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to beholdابومحمدالقحطاني is a splendid one to behold
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خير
__________________
** تذكر أن من أحب الأعمال إلى الله : الصلاة على وقتها وبر الوالدين **







استمع للقرآن أثناء تصفحك http://www.tvquran.com
ابومحمدالقحطاني غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2009, 07:35 PM
  #7
@ابوريان@
مـــراقــــب
 الصورة الرمزية @ابوريان@
تاريخ التسجيل: May 2006
الدولة: السعوديه
المشاركات: 8,783
@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute@ابوريان@ has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خير على الموضوع المميز
__________________

أجمل شي في ألانسان قلب صافي يدعو لك
@ابوريان@ غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2009, 08:54 PM
  #8
عوض مهدي آل سعد القحطاني
عضو متميز
 الصورة الرمزية عوض مهدي آل سعد القحطاني
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 919
عوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond reputeعوض مهدي آل سعد القحطاني has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

أرحـــــــــــــــــــــــب يابو ريان بيض الله وجهك على المرور وجزاك الله خيــر

وأرحب يالمناضل السليماني وأرحب يابو محمد بيض الله وجيهكم وجزاكم الله خير

وجعلنا الله وإياكم من الهداة المهتدين و جعل الله أعمالنا خالصة لوجهه الكريم

((( تحياتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ي للجميع )))
عوض مهدي آل سعد القحطاني غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 14-05-2009, 09:36 PM
  #9
خادم والديه العبدي
عضو فضي
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 2,287
خادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond reputeخادم والديه العبدي has a reputation beyond repute
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

الله يجزاك خير ويرحم والديك

الله يجعلنا وياك من اهل الطاعه

تحياتي00000000اخوك
خادم والديه العبدي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 15-05-2009, 12:50 AM
  #10
أبن مهذل
عضو فضي
 الصورة الرمزية أبن مهذل
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: KFUPM
المشاركات: 1,291
أبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant futureأبن مهذل has a brilliant future
افتراضي رد : وما قدروا الله حق قدره

جزاك الله خير وكثر من امثالك
__________________
ان كان مالك من ذراعك نجده @@@فشربك على ايدين الرجال هماج


أبن مهذل غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سنن النبي صلى الله عليه وسلم غفلنا عنها ابن عبد الله العاطفي مجلس الإسلام والحياة 10 12-07-2008 12:53 AM
نداء الى قبيلة يام العريقة!! بن عاصي مجلس الإسلام والحياة 32 20-10-2007 11:12 PM
رأي العلامة محمد ناصر الدين الألباني في [ كيفية حجاب المرأة المسلمة ] حرقي العرين مجلس الإسلام والحياة 6 07-05-2007 11:40 PM


الساعة الآن 09:45 PM